مجال التعلم : تاريخ
الكفاءة القاعدية : القدرة على ابراز واكتشاف مساعي الطرفان للتجسيد السلم العالمي
الوحدة التعلمية : تطور العالم في ظل القطبية الثنائية
الوضعية التعلمية : مساعي الإنفراج الدولي
المراحل
الطريقة
الوسائل
أنشطة المعلم
انشطة المتعلم
مرحلة الإنطلاق 5
الحوار والمناقشة
خريطة العالم السياسي
من يذكرنا بأهم الأزمات الدولية ؟ ماهي أحطر الأزمات في رأيك ؟ وكبف انتهت هذه الأزمة ؟ على ماذا يعبر هذه الأجراء ؟ ماالمقصود بالسلم الدولي ؟
الأفواج وتصور الإطار العام للإشكالية
تدوين الإشكالية على السبورة والتعليمات حول موضوع الوضعية التعلمية
مرحلة بناء التعلم 25 د
البحث والإستقصاء وحل المشكلات
السندات الواردة في الكتاب المدرسي من صفحة 36 الى 45
تحديد السندات التي تخدم الوضعية التعلمية
توجيه التلاميذ وارشادهم على كيفية استغلال هذه السندات
مراقبة اعمال الأفواج
تنبيه التلاميذ على احترام الوقت المخصص لذلك
التفكير والمنافشةوكتابة المنتوج الجماعي لهم
مرحلةالتقويم
25 د
الحوار والمناقشة
المذكرة ومنتةج كل فوج
جمع منتوج الأفواج وتثمين أحسنها – مناقشة ومحاورة التلاميذ حول كل تعليمة ومدى ملاءمة كل منتوج من اجل الإثراء والتصحيح- تدوين المنتوج المتوصل اليه وهو على النحو التالي :
مفهوم الإنفراج : سياسة جديدة اتبعها الثنائي المتصارع بعد انتهاء الأزمات الدولية بعد الستينات للتخلص من الشدة والضيق التي وصلا اليهما العال وترسيخ تقافة التعايش والسلم والأمن في العالم .
ان الأزمة الكوبية 1962 هي التي وضعت اسس جديدة في العلاقات الدولية الساعية نحو الإنفراج بين الشرق والغرب واكتشاف افاق التفاهم الذي يرضي الطرفين.
عوامل الإنفراج :
- تزايد اسلحة نووية وخطورتها على السلم في العالم
- تعادل موازين القوى بينهما كل طرف يتخوف من الأخر
- الحاجة المعيشية والإقتصادية وما تفرضه من مطالب لوقف هذا الإنفاق على التسلح الباهض التكلفة
- حاجة الإتحاد السوفياتي الى الحصول على التقنية من الغرب لإستكمال التنمية الإقتصاديو والإجتماعية .
- اقتناع الولايات المتحدة بفشل سياسة الإحتواء والمواجهة مع الإتحاد السوفياتي .- بروز الصين كقوة شيوعية نووية ثانية مهددة للولايات المتحدة .
- اختفاء وتغيير القيادة المتشددة عند الطرفان سقوط ترومان في افنتخابات 1952 ووفاة ستالين 1953 م
- الخسائر المادية والبشرية التي لحقت الطرفان من جراء الصراعات المحتدمة مثل الهند الصينية وكوريا
- ضغط الرأي العام العالمي ورفضه لسياسة الصراع والمجابهة
- تكتل دول العالم الثالث في شكل حركة ( عدم الإنحياز ) التي نشطت وعبرت عن مواقفها ازا ء هذا الصراع من خلال منابر الهيئات الدولية ( الدعوة الى نزع السلاح – اقامة نظام اقتصادي عالمي جديد عادل بين الشعوب )
مظاهر الإنفراج :
- بداية التقارب الصيني والأمريكي واسفر الى انضمام الصين الى الهيئة الدولية كعضوة دائمة .
- التقارب الغربي السوفياتي وانفتاحه مع الشرق كالتقارب الفرنسي السوفياتي والألماني السوفياتي
تبادل الزيارات بين قادة المعسكرين زيارة خروتشوف الى بريطنيا 1956 م وغي موليه الفرنسي الى موسكو 56 م وبين خرتشوف ونكسون 1959 الى موسكو ووشنطن لقاء كنيدي وخرتشوف بجنيف 1961 م
- تسوية قضايا الحدود بين دول المعسكرين
- التعاون العلمي والتبادل التجاري بين المعسكرين – اقامة سلسلة من قنوات الإتصال بين الطرفان بداء بالخط الأحمر1962 – الإتفاق السوفياتي الأمريكي 1972 ( برجنيف ونكسون بجنيف ) تم توقيع على وثيقة مشتركة – التعاون والسلم وتخفيف التوتر والبحث العلمي الفضائي )
- توقيع الطرفان على وثيقة الحل النهائي لمشكلة برلين 1972 .
- عقد مؤتمر الحوار والتعاون الأوربي بهلسنكي ( فنلندا ) وتوقيع عليها 1975 تنص على عدم انتهاك الحدود السياسية القائمة .
اعتراف الطرفان على المكاسب المحققة في ظل هذا الصراع
- اتفاقية فيينا 1975 التي نصت على تخفيض حجم قوات الحلفين ( وارسو والناتو )
تجدد الحرب الباردة :
تجددت الحرب اواخر السبعينات وبداية الثمانينات نتيجة مايلي :
- مساعدة الإتحاد السوفياتي للقوى الوطنية الثورية في العالم ضد الرأسماليةالإستغلالية الإمبرالية
نصب صواريخ ss20العابرة للقارات وتدخله العسكري في افغانستان 1979 م لنصرة النظام الشيوعي الحاكم .
ردت عليه الولايات المتحدة بتنصيب صواريخ ( بيرشنغ في المانيا الغربية – اوقفت بع القمح لها .
- بوصول رونالد ريغن الى الحكم عزم على مواحهة الإتحاد السوفياتي وصفه بإمبراطوريات الشر وهي مصدر كل الحروب والأزمات في العالم وفي 1983 اعلن عن مشروع الدفاع الإستراتجي ( حرب النجوم ids فقرة ص 41 .
الوفاق الجديد بين الشرق والغرب :
في عام 1985 انتخي ميخائيل غورباتشوف امينا عاما للحزب الشيوعي واتبع سياسة الإنفتاح مع الغرب شراع في اصلاحات عرفت ب( البيروستريكا تعني التخلي عن الرموز الشيوعية وتبني التعددية الحربية والليونة في التعامل مع المطالب افنفصالية للقوميات وادخال الديمقراطية على النظام الشيوعي والتخلي عن الإقتصاد الموجه والتباع اقتصاد السوق ونزع الشحنة الإيديولوجية القائمة مع الغرب .
اما الغلاسنوست ( تعني الشفافيةوالوضوح وترمي الى تحديث الإشتراكية وجعلها مطابقة للعصر وتحرير المواطن من البروقراطية .وعقد لقاء بجنيف حمع غورباتشوف ريغان الأمريكي 1985 تم فيه التفاهم على تقليص من حجم الأسلحة الخطيرة وفي 1987 تم الإمضاء على معاهدة ازالة الصواريخ متوسطة المدى من اوربا .
كتابة المنتوج المتوصل اليه على السبورة من طرف التلاميذ بالتناوب

المصدر: نخبة النخبة


lshud hgYktvh[ hg],gd hg],gd